في أغلب الأحيان، تكون الكتابة حاجة، درب من دروب العلاج، مسكّن للآلام أو صديق يحملك بعيدًا عن الكبت المستمر والاحتفاظ بالألم داخلًا. وفي مواقع مختلفة، تكون الكتابة كأس إضافيّة من السعادة، فتكتب سعيدًا ناشرًا للسعادة، نبيّ أو رسول، أو تاجر للمخدّرات. أو في أدقّ وصف: صاحب حانة، لا تمنحهم إلّا ما يملكون في أحشائهم، إذ تقول الرواية إن الكحول يُخرج ما بداخلك فقط، لا يمنحك إلّا بعض الشجاعة لتقول وتفعل ما تفكّر به. ولكن، ما علاقة هذا كلّه بما سيُكتب هنا ؟ لا علاقة. ومن يبحث عن العلاقة بين الجمل، ليخرج سريعًا من هنا، فهذه المدوّنة ليست إلّا مساحة.

الجمعة، 8 مارس، 2013

تور حي يرزق .

سيشتد الوجع وتنزف الدموع وسينفجر الانسان ان لم يحصل عليه فخذوا اماكنكم وانتظروا لنمر بكل الاحياء الفقيره داخل المدينه ، حتى انا اذا اشتد بي الوجع ساكفر الله او فكرة الوجود لله وسيموت اخر الانبياء بطلقات لساني الغاضبه .
ان ايماني بان الله اسطوره يزداد يوميا وان ايماني بسقوط مثل هذا النوع من الاساطير سيؤدي اما لانتحار الملايين او اشعال الغابه تحت اقدام الظلم والظالمين .
يرن جرس الهاتف وتأتي المصيبه يركض اللسان نحو الصاله ليفتح تلك الخزانه الصغيره ويتناول "الحمد لله" فيلفظها ويتناول العلبه الاخرى،  كتب عليها ثلاث مرات يوميا بعد كل مصيبه " يا رب لطفك يا رب تنسانيش " فتشتد المصيبه ليفتح خزانه اخرى يتناول مخدرات الغضب كتب على الكبسوله فقط في وقت الحاجه الملحه " لا تكرهو شيئا لعله خيرا لكم " فيسكت الوجع ويتنفس غضب الظلم .
خذوا اماكنكم وستجدون ان صعود الاخوان في مصر هو طبيعي ديمقراطي 100% فنعم لقد وزعوا على البشريه حبوب دفعوا ثمنا لها دكتاتور اخر اسكن الاوجاع لثلاثون عاما واذا هددوا هددوكم بقطع المخدرات .
اينما وجد الظلم القهر وجدت تلك الخزانه التي ستفتح لتسكن اوجاع المؤمنين .
لقد بحثت كثيرا عن تور في ايامنا ووجدته متنكر لم يتغير بل قام فقط بتغيير الاسم وعاش منذ قديم الزمان حتى يومنا هذا يبدل الاسم ويعيش في ازمنه مختلفه يلائم اسمه الى كمية الجهل الموجوده.  لقد كان تور اله المطر وبعدها الحب وتحول الى الحرب ومع تقدم البشريه اصبح تور اجابه لكل سؤال لم يحسم بعد، فكان تور جواب لما يتساقط المطر ليأتي العلم ويثبت ان تور اسطوره اخرى فتغير ليجيب على الحب وبعدها تطور تور ليلائم في هذا الزمن من اين اتى الانسان وكيف سينتهي العالم ومن يتحكم بامور اليوميه ولنحمله مسؤولية جميع المصائب البشريه. 
تور لن يسقط سيبقى اجابه ليريح الناس من اكبر مشكله تواجههم الا وهي التفكير.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق